د ماهر الاعصر يكشف عن الفروق بين لحمة البقري و لحم الحمير و الكلاب انقاذا لمرضي الكبد و العيد الاضحي علي الابواب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

د ماهر الاعصر يكشف عن الفروق بين لحمة البقري و لحم الحمير و الكلاب انقاذا لمرضي الكبد و العيد الاضحي علي الابواب

مُساهمة  gihan hasan في السبت سبتمبر 10, 2016 9:21 am

د ماهر الاعصر يكشف عن الفروق بين لحمة البقري و لحم الحمير و الكلاب انقاذا لمرضي الكبد و العيد الاضحي علي الابواب و جميع مفتشي الصحة و التموين لم يعطوا الشعب كلام مفهوم و يطبق بالفعل بدول الغرب و هي فروق جوهرية و منها :
1- لحم الحمير ملساء عالية الدهون بصورة ملحوظة
2-عند تسخين اللحم للغليان يتحول لون لحم الحمير الي الرمادي الداكن عكس البقري يظل أحمر او بني اللون
3-تظهر مع لحم الحمير عند السلق بقع زيت تطفوا علي السطح مع تواجد طبقة دهن صفراء بالسطح الشوربة منظرها كريه بالاضافة الي رائحة مميزة غير مستحبة تعف عنها النفس لتناولها بدون مكسبات طعم و توابل بكميات كبيرة
4- لاتوجد اي لون لختم المجزر الألي البنفسجي علي لحم الحمير اللتي تدبح للحصول علي جلدها المرتفع القيمة و تستخدم لحمتة بحرفنة معدومي الضمير كمكون للحم المفروم اللذي توضع فيه مواد معالجة و مكسبات طعم و رائحة قاتلهم الله مجرمي و جشع الجزار اللذي يقع في شر اعماله عندما يقع اسمه في كشوف التحريات لمباحث التموين بتهمة التدليس و الغش التجاري بذبح الحمير بلا كشف بيطري لاستبعاد المريضة منها و تجريم دبحها حتي لو سليمة لما تلحق بالانسان أذي و مرض لا يعلم مداها سوي الله اللذي سخر هذه الحيونات كدابة لاعمال النقل و الجر فقط .
5-عند التخلص من عظام و راس الحمار سواء بالحرق او الدفن سرعان ما تظهر الحقيقة و خصوصا عند تكرار دخول عربيات نصف نقل تحمل الحمير و تتجه لمخازن خلف محلات الجزارة او كبري محلات الاكل علي الطرق السريعة اللتي تتوهم انها بعيدة عن مباحث التموين و حملات التفتيش البيطري
6- المطلوب تغليظ جريمة الغش التجاري و جريمة بيع لحوم غير صالحة للاستعمال الأدمي و دبحها خارج المجازر و السلخانات الحكومية و لهذا فلم يتم فحصها جيدا و أستبعاد المريضة منها.
و لك الله يا شعب مصر فتتوالي عليك المصائب و تدهور الوضع الاقتصادي و غلاء الاسعار و صعوبة المعيشة مع التكدس السكاني و الزحمة اليومية التي اصبحت سمة البلد في كل مكان و زمان حتي اصبحت أخلاقنا بالتالي أخلاق الزحمة و الهمجية و العشوائية و لا يستحمل المواطن اي شيء زيادة عما وصل به الحال - مخنوق حتي الحلقوم - و لو حتي لمسة او اخر داس علي قدمه فنجد انه يتحول الي قنبلة موقوتة و أنفجرت في وش كل من حوله لا تستطيع ايقافها و أختفي من قاموسنا كلمة أنا أسف أو سمحتك والله معك ........................شعب غلبان عمال يدور في دوامة الاسعار و زيادة متطلبات الحياة بلا زيادة فيما يملك من نقود و الدوامة عمالة توسع و تبلع شرائح أكثر من الشعب حتي طالت الجميع بلا أستثناء و الكل بيدور في حلقة مفرغة سوف تفقدنا التوازن و بوصلة الحياة .....و أخيرا تعب كلها الحياة فما أعجب من طالب المزيد !!!!

gihan hasan

المساهمات : 457
تاريخ التسجيل : 03/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى